Read А зори здесь тихие.. by Boris Vassilyev Борис Васильев Online

А зори здесь тихие..

Более тридцати книг, созданных Борисом Васильевым и ставших основой более пятнадцати кинофильмов, навсегда останутся классикой русской литературы. Повести и романы Васильева давно включены в школьную программу, и не только в России, — такое признание мало кому из писателей выпадает при жизни. В настоящее издание вошла главная повесть Бориса Васильева «А зори здесь тихие...Более тридцати книг, созданных Борисом Васильевым и ставших основой более пятнадцати кинофильмов, навсегда останутся классикой русской литературы. Повести и романы Васильева давно включены в школьную программу, и не только в России, — такое признание мало кому из писателей выпадает при жизни. В настоящее издание вошла главная повесть Бориса Васильева «А зори здесь тихие...», роман «Завтра была война» и киносценарий «Аты-баты, шли солдаты», представляющие характерные особенности многогранной васильевской прозы: философские размышления, романтичность и нежность, иронию, прозорливость, мужество и бескомпромиссность в поисках истины....

Title : А зори здесь тихие..
Author :
Rating :
ISBN : 9785352009277
Format Type : Paperback
Number of Pages : 218 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

А зори здесь тихие.. Reviews

  • Raya راية
    2018-08-25 20:31

    "اقبل الليل، واختفت في الظلام الحدود...غير أن الغريب لن يعبرها، لا ولن نسمح للعدو الحقود...أن يدس أنفه في ثراك يا بستاننا المعبود..."إن الحرب حين تندلع لا تفرّق بين صغير أو كبير.. بين رجل أو امرأة.. فهي ظالمة لا تأبه بأحد... تحصد أرواح الجميع بلا تمييز.. وتقتل أحلام الملايين بلا تفريق... إنها الحرب! فهي الحريق.. وهي الرعب.. وهي البلاء.. وهي الدمار!مرجريتا اسيانينا... ليزا بريتشكينا... سونيا جورفتش... جينكا كوميلكوفا... جالا تشيتفرتاك...خمس شابات صغيرات بعمر الزهور.. كل واحدة منهن تمثّل طبقة خاصة.. منهن الطالبة، ومنهن الأم، ومنهن مجهولة النسب.... كل واحدة منهن تحمل طموحات وأحلاماً وردية لحياة أفضل، كل واحدة منهن ضحّت بهذه الأحلام وتطوّعت للدفاع عن وطنها وعن وجودها.. لكن هذه حرب غاشمة وعمياء والموت لا يعترف بهذه التضحيات... فهن زهورٌ قطفتها الحرب بكل وحشية... إن الدموع تناسب غزيرة محرقة على فراقكن أيتها الصغيرات... لله درك أيها العزيز فيدوت يفجرافيتش فاسكوف... بشجاعتك وإصرارك وثباتك وذكائك طهّرت "بستاننا المعبود" من أقدام الغزاة الآثمين... سيبقى إقدامك ووفاءك محفوراً بالذاكرة...----------------------------------رواية رائعة جداً.. لا أدري لمَ لم تحصل على هذه الرواية على حقها بالشهرة والانتشار!... فهي فعلاً تُحفة تستحق القراءة مراراً وتكراراً... أسلوب القص ممتاز والسرد متماسك والترجمة جيدة جداً، لدرجة أنني شعرت وكأني واحدة من شخصيات هذه الرواية...فاسكوف... ووددت لو تكون شخصاً حقيقياً لأحبك...اقتباس أعجبني:"ما يميز الإنسان عن الحيوان هو إدراكه أنه إنسان...نعم، فإذا لم يكن لديه هذا الإدراك فهو وحش، بساقين ويدين، ولكنه وحش، وحش مفترش..."وهذا الوحش هو من يصنع الحرب!-----------------------------والفجر هادئٌ هنا...

  • Bayan Al-Halabi
    2018-09-15 01:37

    سردها جميل ولا مماطلات، قليلة الصفحات عميقة الأثر ، وحدها الحرب تصلح وقوداً لهكذا رواية.. مؤلمة .. مؤلمة .. مؤلمة.."مقاتلات"، كن فتيات، 5 فتيات لكل منهن حياتها وطموحها ومآسيها الخاصة، والتي لا تصلح لأن تؤدي دوراً كهذا! لكن الحروب لا ترحم، فهي جلاد محترف يجيد اللسع بأشد المواضع إيلاماً..كان فاسكوف يحتار أن كيف يعاملهن؟ فلو كن رجالاً لاستطاع رميهم بأقذع السباب ، أما وهنّ فتيات فلا! ، الثرثرة والضحك اللذان أزعجاه بداية كونهما لا يصلحان لمقاتل ، أصبحا لاحقاً علامة على همتهن التي لم تفتر وعلى تشبثهن بالحياة، صامدات قدر المستطاع، شهقتُ حين بان الألمان ب 16 شخصاً، وحين ذهبت ليزا ولم تعد وكان ضمانًا لحياتهم أن تصل بموعدها! ، كان قلبي يقفز كل ما ماتت إحداهن ، الواحدة تلو الأخرى! حين يلوم فاسكوف نفسه،قاتل باستماتة و كان يخطط باستمرار وبذكاء للخطوة القادمة فتصعقه علامة تخبره أن خطوته السابقة فشلت، وحين قاد نفسه إلى حتفه وانتهت بغير المتوقع .رواية رائعة وتستحق أن تُقرأ.

  • د. حمدان
    2018-09-05 21:38

    الفجر هاديء هنا – بوريس فاسيلييفبوريس فاسيلييف 1924 - 2013 هو روائي وكاتب روسي. وهو أحد الكتاب القلائل الذين نالوا نصيباً لا بأس به من الشهرة خارج روسيا إبان الحقبة السوفييتية وسوف أرجع لهذه النقطة مرة أخرى.ولد بوريس فاسيلييف لأحد قادة الجيش الأحمر السوفييتي وأمضى طفولته متنقلاً مع والده بين معسكرات الجيش وفي سن الـ 17 عاماً -وهذا كان عام 1941 وهو العام الذي بدأ فيه الغزو الألماني للأراضي السوفييتية- تطوع للخدمة في الجيش الأحمر ليشارك بدوره في الحرب العالمية الثانية أو كما يسميها الروس "الحرب الوطنية الكبرى". تعرض بوريس فاسلييف أثناء خدمته في الجيش للحصار من قبل القوات الألمانية عدة مرات وقد نجا في كل مرة منها. ومن هنا يمككنا تبرير موضوع حكايات فاسيلييف كلها.. التي لم تخرج عن نطاق الحرب.لقد أشهرته الرواية التي بين أيدينا "والفجر هاديء هنا" التي نشرت عام 1969 وقد تم تحويلها لفيلم سينمائي مرتين.. وقد حاز أحدهما على جائزة الأوسكار عن أفضل فيلم أجنبي. من المميز في فاسيلييف كونه خرج كحالة شاذة من الحقبة الأدبية السوفييتية. فمن المعروف أن الحقبة السوفييتية هي أحلك حقبة عاشها الأدب الروسي وذلك بسبب السياسة السوفييتية المركزية التي حددت او لنقل قيدت المجالات التي يمكن للكتاب الكتابة عنها. فمعظم الإنتاج الأدبي للحقبة السوفييتية كان يتم توجيهه للحديث عن أدوات الإنتاج والمصانع والعمال وغيرها مما يمكننا أن نسميه ترويجاً للأفكار السوفييتية. ولهذا يعرف عن الأدب السوفييتي كونه أدباً ملتزماً. ولهذا السبب أيضاً نجد أعداداً قليلة جداً من كتاب هذه الحقبة قد تمكن من الشهرة خارج روسيا بل إن عدد الأعمال المترجمة منها يكاد يعدّ على الأصابع !من هنا يأتي نموذج فاسيلييف الفريد لأنه اختار موضوعاً لا يستطيع النظام السوفييتي من منعه. فلطالما شجعت المركزية السوفييتية الكتابة عن البطولة. ومن هنا تأتي أهمية أعمال فاسيلييف لكونها لا تخالف الحزب وفي ذات الوقت تقدّم ما يمكن لبقية العالم قراءته والإستمتاع في ذلك بعيداً عن الشعور بالإلتزام في كتاباته. والفجر هاديء هنا" لبوريس فاسيليف.. لفت نظري ما قرأته عن تصنيفها الأدبي.. فمنهم من ذهب إلى أنها قصة طويلة ومنهم من ذهب إلى أنها رواية قصيرة.. وحقيقة لن أزعج نفسي في الفصل بينهما. ومن الجدير بالذكر أنها 150 صفحة، ولو قصصنا منها "الصور التعبيرية" لأصبحت 100 صفحة.. وكثير من الكتاب العرب من يكتب نصوصاً أصغر بكثير من هذه إلا أنه يؤكد أنها رواية. "ما علينا.."الزمان 1942 في بداية الغزو الألماني للإتحاد السوفييتي أثناء الحرب العالمية الثانية.. والمكان هو مكان قريب من الحدود، شمال الإتحاد السوفييتي وقريباً من فنلندا حيث تقبع سكة حديد.. ومستنقع.. وقرية خلت من رجالها بسبب الحرب.. وظل فيها نساء 12 منزلاً..الحكاية تتحدث عن "الشاويش" كما يحلو للمترجم أن يسميه والذي يدعى فاسكوف والذي كان يتذمر من فسوق رجال كتيبته. وسلوكهم المشين والذي يخالف اللوائح العسكرية من ملاعبة النساء والإعتكاف على شرب الخمر حتى أنه طلب من قائده أن يبدلهم بمن لا يلتفتون للنساء ولا يشربون الخمر.. فكان له ما طلب.. وبعث له فصيلة كاملة من المجندات ! ما يشد في أسلوب فاسيليف هو مقاربته للواقع حتى تلك المواقف التي تثير الضحك.. كانت واقعية ومما قد نتخيل أنفسنا بها وجدااا.. كان من السهل عليه ان يقص علينا حكاية كل مجندة منهن وكيف آل بهن إلى هذا الفصيل.. وبالمناسبة ينعكس ذلك بشكل واضح على تصرفاتهن وشخصية كل منهن في أحداث الحكاية ككل.. كانت بدايات الحكاية مشغولة بتفصيل الجو العام للقرية مع الفصيل المضاد للطيران النسائي هذا بقيادة الشاويش فاسكوف.. ومن الجدير بالذكر أن السلوك المشين الذي كان قد اعترض عليه فاسكوف كان هو نفسه مبادراً به حيث أنه يبيت عند ربة بيت كان زوجها في مكان ما على الجبهة.. أما المجندات فكانت إحداهن تهرب ليلاً كل يومين لتقابل عشيقاً لها.. -على الأقل هكذا كان ما تظنه بقية المجندات- إلى أن اكتشفت هذه بالذات وهي في طريق العودة للقرية دورية استطلاع ألمانية من رجلين.. حتى اختلف كل شيء.كان الأمر بسيطاً.. سرية يقودها فاسكوف ومعه 5 مجندات للقضاء على جنديي الاستطلاع الألمان.. ليتفاجأ فاسكوف أنه أمام سرية استطلاع ألمانية من 16 رجلاً !أجاد فاسيليف السرد.. وإثارة التشويق في كافة أنحاء سير الحكاية.. وذلك المزيج الجميل.. من المشاعر الإنسانية المختلطة الرغبة، الكره، الحقد، الخوف، إلى أن يصل الغريزة الأساسية للإنسان في البقاء.. حتى تلك الرسائل والأفكار الأخلاقية منها والفلسفية.. رغم عدم غزارتها.. لكنها أثرت النص في الحكاية ككل.. دونما شك.. برأيي.. هذا نص جميل.. واستطاع أن يعدّل مزاجي المعكّر بامتياز.. أنصح به.. من الجدير بالذكر أنه تم إنتاج فيلم روسي يحمل نفس الاسم من هذا النص.. سنة 1972 وتم ترشيحه لجائزة الأوسكار عن أفضل فيلم بلغة أجنبية..

  • Akshay
    2018-08-27 21:13

    A poignant and excellent tale from one of the leaders of "Lieutenant Prose". The Dawns...is a story of a tough sergeant leading a band of female anti-aircraft crew during the Great Patriotic War. The initial frosty and formal relationship soon blossoms into mutual trust and camaraderie against surmountable odds in the form of German paratroops trying to cross the valley. Set in May 1942, written by Boris Vasiliyev in 1969, it is a major milestone in soviet literature. The author lays down this short but humane story taking readers along with band led by a tough & wary soviet Sergeant and five female soldiers who take on a suicidal mission to hold Germans from crossing into the open. The characters that you come across in this story especially that of female anti-air crew are simple but yet distinct, full of strengths and vulnerabilities. Their inter-relations and journey of friendship is a testimony to how ordinary people take on extraordinary responsibilities. The story take readers into the beauty of Soviet Russia and beastliness of World war. The outnumbered group tries to hold Germans at bay, with little help they have...dying in the end one by one. Their death are not heroic but normal and evident, still Vasileyev with his writing excels in bringing their struggle for survival and duty to others, together in this remarkable story. As each of the character speaks to the reader, you can relate to them..see their self-doubts and all but human nature. One of the best books I have ever read, an excellent story of courage, sacrifice and friendship. Read it along with Stanislav Rostotsky's brilliant adaptation on film with same name..both as remarkable as other.

  • Badiaa
    2018-09-20 00:37

    the best book ever it combines everything you know and want in a book a good story and not a cliché brilliant characters and such a wonderful ending .

  • عدنان Karagholli
    2018-09-15 22:41

    قصة ترجمت الى العربية عام 1970 وصدرت كاحدى كتب مقاتلون في سبيل وطنهم السوفيتي بمناسبة الذكرى 25 للانتصار على الفاشية في الحرب العالمية الثانية تدور القصة حول امر مفرزة تضم مجموعة من المتطوعات المقاتلات في الحرب العالمية الثانية حيث يجدون انفسهم امام واجب بتصفية عدد من الالمان الذين تسللوا الى الغابةنالت هذه القصة جائزة في الستينات وحولت الى فلم روائي ناجح

  • Baris Ozyurt
    2018-08-29 19:12

    “Ne geçti elinize, ha? Ne geçti? Beş kızcağızdılar, hepsi hepsi beş kızcağız..! Geçebildiniz mi bari buradan? Geçemediniz, değil mi? Geçemediğiniz gibi, hepiniz burada gebereceksiniz! Üstlerim canınızı bağışlayacak olursa, hepinizi kendi ellerimle öldüreceğim! Varsın mahkemeye versinler, varsın mahkum etsinler beni!”(s.151)

  • ضحى
    2018-08-29 00:13

    من الصدف اني بقرأ رواية طويلة بنفس السياق وكأني بقرأ عن جبهة القتال من الداخل والخارج والأطراف بوقت واحد الرواية اسمها ذكر حتى في هذه الرواية لأنه أمر عسكري يعني الاستعداد للقتال (كل إلى مكانه) .لأحصر الحديث عن روايتنا، كنت أتعجب من مجتمع الإناث البحت بالبداية وكيف تجاهلن الشاويش بحياتهن وكأنه لم يكن فكن يعشن حياتهن كنساء الأمازون تقريباًبعد بدأ الاشتباكا او المطردة بدأ الشاويش يكتسب أهمية طاغية فبات السوبرمان وهو العجو سابقا، يتحرك بخفة ويسير بصمت وتقفى كثعلب ويخمن كعرافة. كان خارقا جداًالراوي أذهلني ككيف استطاع الكاتب خلق هذا الراوي الذي يتكلم بروح الشاويش او احدى الفتيات دون أن نراه او نستثقل وجوده او نتساءل عن كينونته.فعلا رواية سوفيتية الألممان هم الأشرار (فاشيست) فقط، اغبياء جبناء يقتلون جرحاهم مدنيون لا يستغنون عن القهوة حتى في الحرب أنانيون، لا أطنه كان حياديا أبدا ولم يرغب بهذا الشرف أيضاً.21قتيل في هذه المعركة ويده، أظن هذا منطقي وانا التي شارفت على الانتهاء من الرواية الاخرى ولم اصدف قتيلا واحدا بعد مع انهما يدوران في حلقة واحدة الحرب وتبعاتها....الرسومات كانت جميلة ودقيقا غالبا .وبس الرواية جميلة كما هو الأدب الروسي دائما

  • Roman Seliverstov
    2018-09-01 03:27

    Ничего нового от книги я не ожидал. Просто захотелось еще раз пережить перипетии бессмысленной смерти молодых девушек, многочисленно виденные на экране. Текст оказался ничуть не хуже фильма. Так и хочется сказать - отличная повесть, если бы не было так больно...

  • Evgeniy Bacherikov
    2018-09-04 01:38

    Цю книгу раніше читали у школі, коли я навчався її вже не було у програмі, а нажаль. Фільм ще не дивився, тому відчуття від книги дуже великі.

  • وائل عزوم
    2018-09-24 03:20

    من اروع واجمل الاعمال الادبية التى تدور احداثها فى زمن الحرب وكما انا مقتنع بان الادب الروسى زاد اقتناعى بفضل هذة الرواية بان الادباء الروس هم اقدر الناس الذين وصلوا للنفس البشرية فى جميع حالاتها فمن الخوف للشجاعة ومن الاقدام الة الجبن وصفات الاخلاص والتضحية والحب وكرة الموت فعلا عمل يستحق 5 نجوم كاملة بحق

  • Celia
    2018-09-01 19:31

    not a long fiction. when you just started, it is just a normal story about World War II. then when you start to like the people in the story, it is all changed. you find women,men and soldiers fighting only the reason that might be one day, peace will come. you like it after you finish it.

  • Леопольд Роскошный
    2018-09-22 01:33

    "MustRead"

  • Poluekt
    2018-08-26 21:31

    I saw the movie when I was younger and knew how it would end.nevertheless I couldn't leave the book.

  • ديانا دودو
    2018-09-23 21:39

    (والفجر هاديء هنا) للكاتب الروسي بوريس فاسيليف.هذه رواية قصيرة من مئة وخمسين صفحة تقريبا، وهذا شيء جيد فعلا لان الكاتب كتب ما يريد ان يحكيه دون اختزال زائد يفسد القصة ودون اطالة بلا داع من التفاصيل المملة، ببساطة كتب الحكاية التي يريد سردها واعطاها حقها كاملا. القسم الاول من الرواية طريف ويحتوي العديد من المواقف المضحكة لان الموقف بطبيعته ساخر، اثناء الحرب العالمية الثانية في روسيا، قائد فصيلة في منطقة حدودية بعيدة يطلب ان يبعثوا اليه جنودا لا يشربون ولا يلاحقون النساء، فبعثوا اليه بفصيلة كاملة من الفتيات!! القائد او كما يسميه المترجم (الشاويش) الذي يتصف ببعض الجمود وبالجدية المفرطة، يجد نفسه في موقف صعب ومحرج بين عدد من الفتيات اليافعات، يصاب الاضطراب والخجل ولا يعرف كيفية التصرف معهن ولا كيفية القاء الاوامر.تلمح احداهن جنديين المانيين في الغابة فيذهب الشاويش ومعه خمسة فتيات لايقاف الجنديين، لكن الاحوال تتغير ويجد الستة انفسهم في موقف لم يكونوا يتوقعونه.الحكاية نفسها جميلة، طريفة، واقعية، حزينة، مؤلمة ومؤثرة، ورغم أنها حكاية تدور احداثها حول الحرب لكنها تختلف عن نظيراتها، تدور الاحداث في منطقة ريفية وبعدد قليل من الشخصيات عددها ستة فقط، تواجه مصاعب جمة ومواقف تحتاج الى الكثير من الشجاعة والذكاء وهذا ما تظهره الفتيات على عكس ما توقع القائد. ما يميز هذه القصة هو انها على عكس قصص الحروب فهي لا تزخر بابطال رجال شجعان لا يشق لهم غبار على غرار رامبو! بل هي حول رجل واحد شجاع وذكي لكنه يصاب احيانا بالحيرة والاضطراب والخوف ككل انسان في موقفه، يفعل المستحيل من اجل انقاذ الموقف الصعب ويتعرض الى الكثير من الصعوبات، حتى انه يشعر بالذنب انه عرض الفتيات الى الخطر رغم انه ليس ذنبه لانها حالة حرب وهن مجندات، وحول خمسة فتيات تتراوح شخصياتهن بين الشجاعة، المتهورة، القوية، الحزينة، الضعيفة، الواهمة، وفي الوقت ذاته متعاطفات مع بعضهن البعض كثيرا ويشعرن بالمودة والمحبة بينهن.تتنقل القصة بين الاحداث الجارية وبين استرجاع لقصة حياة كل من الشخصيات قبل الحرب وكيف وصلت الى ذلك المكان الذي جمعهم في مواجهة خطيرة مع العدو، ولو انهم اجتمعوا في ذلك المكان الجميل (ذو الفجر الهاديء) في عهد غير عهد الحرب لكان من المحتمل ان يقضوا وقتا ممتعا معا. أكثر ما يميز هذه الرواية ويجعلها قطعة فنية ممتازة هي وصف المشاعر الانسانية في كل موقف، طيبة الفتيات وبراءتهن، تفكيرهن الطبيعي بعيش حياة جميلة مع عائلة محبة، تفاؤلهن حتى في اسوأ اللحظات ويقينهن بانهن الافضل سياتي حتما، حتى وصف حالات الذعر والخوف من الموت ومواجهة العدو، كيفية سيطرة غريزة البقاء والوجود والنظر الى العدو كعدو او كانسان. رواية قصيرة مميزة، مشوقة جدا، قراتها في يوم واحد لكنها ستبقى في فكري لوقت اطول بكثير.

  • Trounin
    2018-08-29 21:31

    Не губит человека героизм — смерть не повод гордиться поступком. Не губит человека отвага — это следствие вынужденной необходимости стать выше неблагоприятных факторов. Не губит человека самопожертвование — оно показатель для принятия крайней меры. Прежде всего губят обстоятельства, прочее надумано. Надумано ради роста сознательности, формирования необходимых гражданских качеств и готовности пойти на смерть в требуемый момент. И если кто будет отрицать, стоит таким человеком восхищаться, ибо он образец лучших представителей человечества, пускай и выращенный для воплощения чьих-то политических амбиций, всего-то.(c) Trounin

  • Рамон Меркадер
    2018-09-25 23:24

    Кратка история, която ме накара да се замисля върху това, колко би се променил светът, ако 5-те жени бяха оцелели.И на какво е способен човек, воден единствено от желанието си за победа и съзнанието, че защитаваш Родината си.

  • Steve
    2018-08-26 23:37

    This is a Russian World War II story set in the boggy woods along the Finnish border. A crusty Russian sergeant major sets out with five female Russian soldiers in a battle to the death with German paratroopers. The characters are well developed and the actions builds as the story goes. Great read!

  • Natalia Kudriavtceva
    2018-09-23 01:31

    A very good book on the topic of WW2 and the role of russian women in it

  • Fatimah
    2018-09-12 00:29

    I felt it.

  • Meihan Liu
    2018-09-24 22:35

    An excellent and poignant tale.

  • Anastasiya Novikova
    2018-09-20 00:29

    that`s wonderful a book!!!